الثلاثاء 21-01-2020 13:44:06 م
محطات:المحافظات المحتلة.. الطريق إلى الاقتتال؟!
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: شهر و 14 يوماً
السبت 07 ديسمبر-كانون الأول 2019 07:08 م

عندما أطلق البعض على المحافظات الواقعة تحت الاحتلال الأجنبي مسمى المحافظات المحررة اثاروا سخرية لا حد لها..
وكثير من أبناء تلك المحافظات قابلوا هذه التسمية بعاصفة من التعليقات لا سيما وهم يرون الذراع الإماراتية والذراع السعودية نافذة وموغلة في الوصاية المقيتة وفي التحكم.. حيث أصبح أي ضابط عسكري سعودي أو إماراتي يبرز كل عنترياته على القيادات الجنوبية المنبطحة، ويتعنت.. وأصبح العديد من القيادات الجنوبية المتقزمة تتذلل لكل قائد وضابط سعودي أو إماراتي إلى درجة مهينة!!
وللأسف تحول العديد من تلك الأسماء ومرتزقته بأرخص الأسعار وأزهدها كما وصفتهم صحف عالمية ومراقبون دوليون..!!
أولئك الصغار أضاعوا اليمن وأضاعوا الجنوب الذي يدعون زوراً وكذباً الانتماء إليه والدفاع عنه!!
فيما هم اليوم يقفون في موقف ذل ورخص لا مثيل له.. ولا يبالون إن وصفهم العالم اجمع بالمرتزقة الرخيصين المهم اليوم بعد أن بادر «المحمدان» بن زايد وبن سلمان إلى إيجاد صيغة تجمع الفرقاء والمختلفين.. وتجمع المنتفعين والمتمصلحين وباعة الأوطان في إطار ما سمي اتفاق الرياض الذي جرى طبخه في جدة.. ووصلت الطبخة إلى الرياض التي خرجت في اتفاق اسمي باتفاق الرياض.. ونحن في رأينا أن هذا الاتفاق يشبه التنفيس عن واقع مضطرب كان السبب فيه تصرفات القيادة السعودية والقيادة الإماراتية في إطار توزيع الأدوار والهدف إيجاد حالة سيولة مفرطة في المحافظات الجنوبية المحتلة لكي يستمر التواجد السعودي والتواجد الإماراتي وبالتالي يستمر المبرر في ان يبقى الإماراتيون والسعوديون في سقطرى.. وينشغل الفرقاء والغرماء والخصوم والإخوة الأعداء في صراع دائم.. ولسوف تصنع حكايات لكي يستمر هذا الصراع إلى حين تتحقق أهداف المحمدين في المنطقة وفي هذه المحافظات المحتلة.
وفي قادم الأيام سوف نشهد اقتتالاً في المحافظات الجنوبية وسنرى من يسعى إلى احتوائه وعدم الحسم فيه حتى يبقى مبرر التواجد السعودي والإماراتي، وما نشاهده اليوم في أبين وفي شبوة من تحشيد ومن توتر ينبئ بأن جولة جديدة من الاقتتال يجري التهئية لها ومن أجل اجراءات احتلالية سوف تفرض على واقع هذه المحافظات المحتلة التي يجثم عليها آل سعود وآل نهيان بدباباتهم وبأدواتهم الرخصية..
وهنا تكمن المأساة والكارثة!!