الخميس 17-10-2019 10:45:18 ص
نهاية إمبراطورية الشر وأدواتها قربت!!
بقلم/ صحفي/طاهر العبسي
نشر منذ: 3 أشهر و 25 يوماً
الأحد 23 يونيو-حزيران 2019 12:35 ص

لطالما أطلقت أمريكا على الاتحاد السوفيتي في زمن صراع الحرب الباردة إمبراطورية الشر, وتطلق على إيران نفس التسمية, وكذا على كوريا الشمالية والصين وفنزويلا وكل دولة لا تتفق مع سياستها مع المصالح الأمريكية أو ترفض الخضوع لمشيئتها..
بطبيعة الحال أمريكا وحلفائها من قوى الاستعمار الأوروبي والغربي نصبت نفسها حارساً للديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية في الوقت الذي كانت تصنع أنظمة ديكتاتورية استبدادية وقاسية وإرهابية, وتغض عنها الطرف لأنها فقط صناعة استعمارية أمريكية غربية, ومثل هذا التناقض كان مدركاً للكثيرين من دول وشعوب العالم التي كانت تجد فيما تحاول إلصاقه بالآخرين تجسيداً لحقيقة أمريكا, ولأسباب متعددة في الماضي كانت تستطيع أن تموه صورتها القبيحة بمساحيق الإعلام والأدوات والقوى التي تتناغم مصالحها مع مصالح أمريكا, لكنها لن تستطيع ذلك للأبد, وهذا ما بات واضحاً في الآونة الأخيرة, ولم تعد تستطيع أن تخفي طابعها الشرير بعد الآن وبعد أن تكشفت حقائق أهدافها والتي يعبر عنها اليوم رئيسها ترامب الذي أعطى صورة هذه الإمبراطورية الحقيقية, وهذا جيد للعالم وخاصةً للشعوب المظلومة..
أمريكا دولة لا مبادئ ولا قيم أخلاقية لها, وتفرض مصالحها بوسائل إجرامية ووحشية.. من جوارها الأمريكي اللاتيني إلى آسيا وأخيراً الشرق الأوسط.. القيمة الأساسية التي تؤمن بها هي المال والذي هو منطلق حروبها السياسية والاقتصادية والعسكرية..
وفي هذا كله الفكر الصهيوني هو المسيطر على توجهات أمريكا العالمية, وإسرائيل محورها في منطقتنا التي هي بموقعها الحيوي والاستراتيجي وثرواتها محددة في القراءة الصهيونية والأمريكية لمصير هيمنتها العالمية..
أمريكا اليوم ومشروع شرق أوسطها الجديد ينهزم في سوريا والعراق واليمن وسينهزم في فلسطين مهما تعددت سيناريوهاتها.. فهيمنتها إلى زوال وآخرها ما يسمى بصفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية..
وفي هذا كله كان الدور المحوري لجمهورية إيران الإسلامية ومحور المقاومة الذي تحمل مسؤولية مواجهة هذا المشروع الذي لم يصمد فقط أمامه, بل والانتصار عليه في لبنان والعراق وسوريا واليمن وفلسطين.. صحيح أن قوى المقاومة دفعت أثماناً باهظة, لكن حان الوقت لتدفع أدوت أمريكا الثمن, وعلى رأسها نظام بني سعود الإجرامي الاستبدادي الإرهابي المتخلف وبقية إمارات ومشيخيات النفط في الخليج..
لقد بدت أمريكا وهي تحاول إنجاح صفقة القرن مثيرة للسخرية والاستهجان ليس فقط ممن تستهدفهم, بل حتى من حلفائها, وبات مكشوفاً أن سلاح العقوبات سلاح يعريها أمام العالم كله أكثر من أن يحقق أهدافها خاصةً بعد استخدامه ضد إيران التي وقعت على اتفاق نووي مع المجتمع الدولي والتزمت به, ومحاولة أمريكا اختلاق الذرائع للضغط على إيران ودفعها للاستسلام ارتد عليها ولم تجد عسكرتها منطقة الخليج, ولم تنفع اختلاق الذرائع للتحشيد الدولي على إيران من خلال ضرب ناقلات النفط في ميناء الفجيرة وبحر عمان, ولم يجد الربط الفج بين إيران ودفاع الشعب اليمني عن نفسه بتوجيه ضربات صاروخية وبالطائرات المسيرة على منشآت حيوية في السعودية التي هي رد طبيعي ومشروع على حرب الإبادة التي يشنها تحالف العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي الإماراتي للعام الخامس على التوالي..
خلاصة القول إن إشعال أمريكا لحرب في المنطقة مهما كان الثمن الذي سيدفعه محور المقاومة سيكون النصر حليفه وسيضع نهاية ليس فقط لنفوذ أمريكا, بل ولغدتها السرطانية إسرائيل وأدواتها في المنطقة, وستكون النهاية لقوى الشر في عالمنا العربي والإسلامي, وهذا الكون الذي من حق شعوبه أن تنعم بالاستقلال والحرية والأمن والاستقرار والتطور والازدهار المبني على تبادل المنافع والمصالح المتكافئة.