الخميس 23-05-2019 20:34:59 م
حروف تبحث عن نقاط:أبو نواس.. هل كان شيعياً متطرفاً؟!
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: أسبوع و يوم واحد و 17 ساعة
الأربعاء 15 مايو 2019 03:11 ص

لا ضرر إلا ممن غلب عليه جهله أو تعصبه, أما من تحكمه ثقافته وسعة علمه فلا ضرر منه وأن كانت له زلاته ومخالفاته لبعض ما هو مألوف, بل قد تأتي على يده فوائد لم تأت على يد غيره ممن يعدون في مرتبته من العلم والمعرفة.وللدخول مباشرة إلى لب الموضوع نضرب مثلاً أو نستمده من بعض الشعراء المشهود لهم بالعلم وسعة الاطلاع, وعرفوا بما أبدى الجمهور عليهم من مآخذ تتعلق ببعض مخالفاتهم أو عدم تقيدهم ببعض التعاليم الدينية ومجاهرتهم بشغفهم بالمتع الحسية.. مما جعل المتعصبين لا يترددون في تكفيرهم أو زندقتهم ولكنهم بحكم ثقافتهم ومعارفهم وعلمهم بالدين وشؤونه, قد تجاوزوا تلك المآخذ, وخدموا القيم والتعاليم الدينية أكثر من غيرهم, وخاصةً ما يخص جوهر الدين وصلة الإنسان بربه الغفور الرحيم ومن هؤلاء الشعراء العلماء الحسن بن هاني(أبونواس) وعمر الخيام وأبو العتاهية (إسماعيل بن القاسم العيني) لنقف في هذه الوقفة أمام أبي نواس, وكيف صار مصلحاً وداعيةً إلى التوبة النصوح وإلى عدم القنوط وتعميق ثقة الإنسان بخالقه.
إذا ما كان قد قيل في الأثر “دعوه فإن صلاته تنهاه” يمكننا أن نقول دعوه فإن ثقافته وعلمه ينهيانه, فهذا أبو نواس من يروي عن الخليفة العباسي المأمون قوله عنه “لولا خلاعته لوليته مشيخة الإسلام” ها هو بعد اقترابه من سن الخمسين أو تجاوزها يحدث تغييراً جذرياً في حياته أو نمط سلوكه ويقال إن هذا التحول قد حدث بعد مقتل صديقه الخليفة العباسي الأمين حيث ترك متع الدنيا واعتكف في المسجد إلى أن توفاه الله.
المهم ها هو بعد هذا التحول يدعى إلى مجلس طرب ولهو فيرفض ويرد على داعية بمقطوعة شعرية بعنوان “إليك عني” جاء فيها:
وإني قد شبعت من المعاصي
ومن لذتها وشبعن مني
وهل أسوأ وأقبح من لبيب
يرى متطرباً في مثل سني؟!!
ومن خدمات أبي نواس للإسلام وتعاليمه.. دعوته للعصاة بأن لا يأس من رحمة الله وما عليهم إلا التوبة, وهاهو في توصله إلى الله يحرص أن يسمع القانطون قوله:
يارب إن عظمت ذنوبي كثيرة
فلقد علمت بأن عفوك أعظم
إن كان لا يرجوك إلا محسن
فبمن يلوذ ويستجير المجرم
ويضيف إلى ذلك قوله بأن كون من ينحرف عن بعض تعاليم دينه عليه بالثقة في غفران ربه خاصة إذا ما كان مسلماً موحداً.. حيث يقول:
“مالي إليك وسيلة إلا الرجا
وجميل عفوك ثم أني مسلم”
إن ما قاله أبو نواس في التوبة واللجوء إلى الله كثير جداً, ويفوق في معناه ما قاله شعراء عرفوا بزهدهم وتصوفهم.. ويغنينا عن التوسع في الموضوع الاستشهاد بما قاله الشاعر أبو العتاهية فهو القائل: قلت المئات من مقطوعات وقصائد الزهد وتمنيت لو أنها كلها كانت لأبي نواس مقابل ثلاثة أبيات من شعره فقط وهي:
“يا كبير الذنب عفو الله من ذنبك أكبر”
و”إن كان لا يرجوك إلا محسن ::: فبمن يلوذ ويستجير المجرم”
و”إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت ::: له عن عدوٍ في ثياب صديق”
يصر الكثيرون على تصنيف شاعرنا بالمارق والمتحلل.. مستدلين بما قاله عن ملذات الدنيا وشهواتها ويتجاهلون ما قاله وتميز وتفوق به في الزهد والعودة إلى الله.. وحبه لرسول الله وآل بيته, مما جعل غير الراضين عنه يصفونه بالتطرف في تشيعه مستدلين بقوله:
“مطهرون نقيات ثيابهم
تجرى الصلاة عليهم أينما ذكروا
من لم يكن علوياً عند نسبته
فما له من قديم الدهر مفتخر
والله لما برا خلقاً فأتقنه
صفاكم واصطفاكم أيها البشر
فأنتم الملأ الأعلى وعندكم
علم الكتاب وما تأتي به السور”
أما عند سؤاله عن عدم مدحه للإمام موسى الرضا(ع) فقد كان رده بأنه قد تهيب ذلك, وانه ليس مؤهلاً لمدح أمام كان جبريل رسولاً يتردد على جده محمد بن عبدالله (ص) ومما قاله:
قلت لا أرتقي لمدح إمامٍ
كان جبريل خادماً لأبيه
الحديث يطول, ولكن نكتفي بتلك الإشارات, ونقول لمن قال عن أبي نواس بأنه شيعي مغالٍ أو متطرف, هل كان الرجل كذلك أم أنه العائد إلى ربه التائب توبة نصوحاً عن علم ومعرفة.
> ملحوظة:
من بين الذين لم يعجبهم تشيع أبي نواس من قام بحذف ما قاله في العلويين من ديوانه, وهذا ما يجعلني أرجح بأن سبب سجنه لمرتين في عهد هارون الرشيد وابنه الأمين هو ما قاله في مدح العلويين, وليس لتلك التأويلات غير المنطقية.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: طبول حرب أمريكية بكلفة خليجية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة  26 سبتمبر
وحدة الشعب
كلمة 26 سبتمبر
مقالات
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثورماذا بعد الفجيرة
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثور
مشاهدة المزيد